الدارة تدرب على حفظ المصادر وإتاحتها إلكترونيا

تشهد دارة الملك عبد العزيز في الرياض السبت المقبل ورشة عمل «حفظ المصادر التاريخية السعودية وإتاحتها إلكترونيا»، تستمر يوما كاملا وذلك في مقرها.
أمين عام الدارة الدكتور فهد السماري أوضح «أن عقد هذه الورشة يأتي ضمن نشاطات مركز تطوير حفظ وتنظيم المصادر التاريخية للمملكة إلكترونيا، الذي أنشئ بناء على اتفاقية وقعت بين وزارة التعليم العالي والدارة تمول بموجبه الوزارة إنشاء مركز».
يشارك في الورشة مجموعة من الخبراء المتخصصين في المجال من داخل المملكة وخارجها، ممن لهم اهتمامات بالحفظ الرقمي، والإتاحة الإلكترونية لمصادر المعلومات بمختلف أشكالها وأنواعها، حيث تلقى مجموعة من الأوراق العلمية عن بعض التجارب العالمية والعربية المتميزة في أساليب توثيق المصادر التاريخية، وإتاحتها عبر شبكة الإنترنت من أجل التعرف على آليات العمل المتبعة في تلك التجارب، وتحديد كيفية الاستفادة منها في حفظ وتنظيم المصادر التاريخية السعودية لإتاحتها إلكترونيا لمختلف فئات المستفيدين، وذلك عبر المناقشات وتبادل وجهات النظر بين المشاركين في الورشة.
الورشة تأتي من منطلق اهتمامات الدارة ووزارة التعليم العالي باستثمار التقنيات الحديثة في خدمة تراث المملكة وتاريخها، والاستفادة من تطبيقات الإنترنت لإمداد الباحثين والدارسين في تاريخ المملكة بالمعلومات الموثقة من خلال ما تزخر به الدارة من المصادر المتنوعة.