دارة الملك عبدالعزيز 30 عاما في خدمة التاريخ السعودي

 

تستعد لتدشين المرحلة الثانية من مشروع "حفظ المصادر التاريخية"

تستعد دارة الملك عبدالعزيز للاحتفال بمرور ثلاثين عاما على تأسيسها، وذلك ضمن احتفال ثقافي وعلمي شامل يرعاه صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقة الرياض نيابة عن صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني ويتضمن هذا المهرجان الاعلان عن تدشين المرحلة الثانية من مشروع (حفظ المصادر التاريخية) والذي سيشمل مناطق المملكة العربية السعودية كافة.
وبهذه المناسبة كان هذا اللقاء مع الدكتور فهد بن عبدالله السماري امين عام دارة الملك عبدالعزيز حيث حاولنا القاء الضوء في (اليوم) على مسيرة هذا المركز التاريخي العلمي الذي اصبح على مدى ثلاثة عقود صرحا ثقافيا حضاريا يسهم في خدمة تاريخ المملكة وتراثها الفكري والعمراني ويقوم بدور ملموس في الحفاظ على تاريخ الجزيرة العربية وبلاد العرب والمسلمين. بدأ الدكتور السماري حديثه عن تأسيس دارة الملك عبدالعزيز واهدافها ووسائلها لـ (اليوم) فقال: انشئت الدارة قبل اكثر من ثلاثين عاما وعلى وجه التحديد عام 1392هـ (1972م) وذلك بهدف خدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وجغرافيتها وآدابها وآثارها الفكرية والعمرانية وتبنت الدارة في سبيل ذلك عدة وسائل منها تحقيق الكتب التي تخدم تاريخ المملكة وطبعها وترجمتها وكذلك الكتب عن التاريخين العربي والاسلامي بشكل عام كما تقوم الدارة باعداد البحوث والدراسات العلمية وتنظيم المحاضرات والندوات في مجال اهتماماتها ومن بين وسائل الدارة لخدمة التاريخ المحافظة على مصادر التاريخ الوطني وجمعها وانشاء وتطوير قاعة تذكارية تضم كل مايوثق مرحلة تأسيس المملكة العربية السعودية وتطويرها وآثار الدولة السعودية منذ نشأتها.
وحول ماتحقق من اهداف الدارة خلال السنوات الماضية قال الدكتور السماري: بدعم كريم من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد وسمو النائب الثاني ـ حفظهم الله ـ وبمتابعة وتوجيه صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز امير منطقةالرياض رئيس مجلس ادارة الدارة تمكنا من تحقيق العديد من الانجازات على صعيد الاهداف الوطنية التي ترتبط بالتاريخ والفكر والتراث وفيما يتعلق بالمشروعات العلمية والموسوعات انجزت الدارة مشروع (الاطلس التاريخي للمملكة) ومشروع (الاطلس الجغرافي للمملكة) وموسوعة (اسماء الاماكن الجغرافية في المملكة) وموسوعة (اعلام المملكة) ومشروع (حفظ المصادر التاريخية الوطنية). ويستطرد امين عام دارة الملك عبدالعزيز قائلا: وفيما يتعلق بنجاحات الدارة بصفتها مركزا للمعلومات يخدم الباحثين والدارسين والمهتمين بالتاريخ استكملت الدارة منظومة اقسامها المتخصصة التي تعنى بجمع المعلومات وهي مكتبة الدارة ومركز الوثائق والمخطوطات ومركز التاريخ الشفوي، ومركز الباحثات، ومركز نظم المعلومات الجغرافية، ومركز الحاسب الآلي، وارشيف الملك عبدالعزيز في الصحافة وارشيف الصور والافلام التاريخية اما فيما يتعلق بانجازات الدارة في مجال البحوث والنشر فقد اصدرت الدارة اكثر من مائة وثلاثين اصدارا متخصصا سواء بجهودها الذاتية او بتعاونها مع عدد من الهيئات ذات العلاقة. يواصل الدكتور السماري حديثه عن انجازات الدارة بقوله: فيما يتعلق بجهود الدارة كمركز للتراث الفكري والعمراني فان الدارة تمكنت من الحفاظ على مكتبة الملك عبدالعزيز الخاصة التي تضم مايزيد على 2500 مجلد تشمل مختلف فروع العلوم الشرعية وكتب التراجم والتاريخ الاسلامي وآداب اللغة العربية.
كما تضم الدارة قاعة الملك عبدالعزيز التذكارية وهي بمثابة متحف يحتوي على نماذج من المقتنيات الملكية التي تعود للملك المؤسس الى جانب وثائق وخرائط تلقى الضوء على جوانب مهمة من مرحلة تأسيس المملكة العربية السعودية. ومن جهة اخرى تتولى الدارة الاشراف على قصر المربع التاريخي الذي يجسد فترة من ازهى عصور المملكة العربية السعودية ويوثق تاريخ المؤسس الباني الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ.
وقد واصلنا حوارنا مع الدكتور فهد السماري خلال جولة قمنا بها على اقسام الدارة المختلفة حيث بدأنا بمركز الوثائق والمخطوطات الذي يضم وفقا لكلام الامين العام اكثر من ثلاثة ملايين وثيقة حصلت عليها الدارة من مصادر مختلفة اصلية ومصورة تشمل مراسلات تاريخية وصكوكا وملكيات ووقفيات وخطابات رسمية وقرارات وبيانات وتقارير وغيرها تم تصنيفها حسب الموضوع والمدة الزمنية ومنها وثائق وطنية وعربية وألمانية وفرنسية وأمريكية وبريطانية وعثمانية وهولندية وايطالية وروسية. كما يضم المركز مخطوطات نادرة يصل عددها الى 1600 مخطوطة منها مخطوطة (ابن غنام) بخط الشيخ سليمان بن سحمان ومخطوطة المقنع في الفقه. واطلعنا داخل المركز على (قسم الاوراق الخاصة) الذي تودع فيه الوثائق الخاصة الشخصية من مراسلات ومذكرات لشخصيات كان لها اسهامها البارز في تاريخ المملكة العربية السعودية وقد اعدت الدارة مركزا متخصصا للترميم مجهزا بأحدث الاجهزة ذات التقنية العالية لمعالجة الوثائق والمخطوطات وترميمها وصيانتها من التلف. اجواء التاريخ والماضي العريق وروائحها العبقة لم تقف حائلا امام الرغبة في استثمار تقنيات العصر لخدمة اهداف ورسالة هذا الصرح الثقافي فداخل مقر دارة الملك عبدالعزيز التي صممت لتكون ضمن منظومة السمات المعمارية للمنطقة بطرازها القديم تم معها ادخال نظام متكامل للحاسب الآلي يقول عنه امين عام الدارة الدكتور فهد السماري: يعمل هذا النظام على تقديم الخدمات الفنية المعلوماتية ولتحويل الاعمال الكتابية والمكتبية اليدوية الى بديل يستخدم التقنية الحديثة كما ان الدارة تؤسس لاستكمال قاعدة معلومات متخصصة لخدمة الباحثين على احدث مستوى وتقنية للمعلومات تضم قسما للنشر الالكتروني يكون نواة للمكتبة الالكترونية التي ستتاح على شبكة الانترنت بالاضافة الى تصميم قواعد المعلومات لموسوعة الاعلام وسجل لاحداث المملكة في مائة عام وجريدة ام القرى والصور الخاصة بالدارة والوثائق التاريخية.
وانتقلنا الى مركز نظم المعلومات الجغرافية الذي يضم - والكلام للدكتور فهد السماري - تجهيزات تقنية متطورة اسهمت في اعداد اطلس تاريخي للمملكة العربية السعودية يحتوي على 118 خريطة توثق اهم الاحداث التاريخية التي شهدتها الدولة السعودية خلال مراحل تكوينها المختلفة. وعن جهود دارة الملك عبدالعزيز لخدمة الباحثات والدارسات يقول د. السماري: المرأة ايضا لها نصيبها في اداء دارة الملك عبدالعزيز وخدماتها وذلك من خلال اللجنة العلمية التي تضم العديد من المتخصصين وتعمل على تقديم خدماتها للباحثات والمهتمات ولطالبات الجامعات كما تشجع الراغبات على نشر رسائلهن العلمية كما اتاحت الدارة من خلال الموسم الثقافي النسائي الذي تشرف عليه اللجنة النسائية بالدارة تنظيم العديد من المحاضرات والندوات والامسيات الثقافية التي يشارك فيها اكاديميات وباحثات متخصصات وكذلك تتيح الدارة للراغبات الاستفادة من مركز المعلومات والمكتبة وتقدم خدماتها عبر البريد او الهاتف او الفاكس ومن خلال مركز الباحثات. وللتعرف على نتاج الدارة على صعيد البحث والنشر العلمي،قمنا بزيارة ادارة البحوث والنشر داخل الدارة التي يقول عنها الامين العام: تتولى هذه الادارة النشاط العلمي الذي يتضمن طباعة الدراسات المتخصصة والمؤلفات التاريخية والادبية المتعلقة باهتمامات الدارة ويقول د. السماري في هذا الصدد: قامت الدارة بانجاز عدد من المشروعات العلمية التوثيقية والاعمال الموسوعية التي تخدم تاريخ المملكة والملك عبدالعزيز في مناسبات مختلفة منها مناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة والاحتفال بمرور عشرين عاما على تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم وقد اصدرت الدارة مايزيد على 130 اصدارا.
كما تقوم الادارة بدراسة البحوث والكتب والدراسات المحالة لها من جهات حكومية او مقدمة من افراد بغرض طباعتها ونشرها ضمن اصدارات الدارة وذلك تحت اشراف لجنة علمية متخصصة تضم نخبة من الاكاديميين تتولى التخطيط العلمي لانشطة الدارة ودراسة مقترحاتها ومشروعاتها واختيار المحكمين ودراسة تقاريرهم.
وتتطلب نشاطات دارة الملك عبدالعزيز وبرامجها بالطبع تفاعلا من المواطن خاصة على صعيد توثيق التاريخ والحفاظ على الوثائق الوطنية وقد اكد الدكتور فهد بن عبدالله السماري ذلك بقوله: ان الوثيقة الوطنية هي ذاكرة الوطن ولذلك فان المحافظة عليها واجب وطني يجب تعاون المعنيين لادائه على الوجه الاكمل وقد عملت دارة الملك عبدالعزيز على تنمية الوعي بأهمية الوثيقة الوطنية وترسيخ ذلك لدى المواطنين عبر عدد من الوسائل وفي اطار مشروع لمسح المصادر التاريخية الوطنية الذي تم تنفيذ مرحلته الاولى عام 1416/1417هـ وحقق نجاحا ملموسا. وقد حظي هذا المشروع بدعم كريم من حكومة خادم الحرمين الشريفين ومن اصحاب السمو الملكي الامراء الذين تفاعلوا مع اهدافه عبر اهداء الدارة العديد من الوثائق النادرة والصور التاريخية التي توثق محطات هامة في حياة الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ كما حظي هذا المشروع في مرحلته الاولى بتفاعل متميز من المواطنين في مناطق المملكة كافة وكان من نتاج ذلك اجراء اكثر من الف لقاء تسجيلي مع المعاصرين وكبار السن وتدوين ذكرياتهم وسيرهم الذاتية وكذلك اقتناء اكثر من خمسة وعشرين الف وثيقة اصلية ومصورة من الافراد والجهات الحكومية في المناطق وتصوير اكثر من الف لقطة فوتوغرافية للمعالم والمواقع التاريخية والاثرية ويضيف الدكتور فهد قائلا: ان استجابة المواطن وتفاعله كانا ملموسين ومشجعين وقد تمثل ذلك في التعاون التام مع الفرق الميدانية التي اوفدتها الدارة للمحافظات والمراكز ونظرا لوجود كما كبير من المعلومات والمصادر التاريخية التي يمكن الافادة عنها في تحقيق هدف خدمة التاريخ المحلي لذا فان الدارة ستحتفل بمشيئة الله خلال ايام قليلة بتدشين المرحلة الثانية من المشروع.
واختتم الدكتور السماري حديثه بالتأكيد على ان ماتحقق من اهداف ماكان له ان يتم دون توفيق الله ثم دعم الدولة ومتابعة وتوجيه صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس ادارة الدارة الذي يولي برامج هذا الصرح الثقافي جل اهتمامه ومساندته.