أهمية المركز

 

 

يكتسب المركز أهميته من دورة في خدمة المصادر التاريخية ويسعى من خلال ذلك إلى دعم المشاريع البحثية العلمية التي تعمل على حفظها وتنظيمها والاستفادة من التقنيات والنظم المعلوماتية للإسهام في إدارتها وحفظها وإتاحتها للباحثين, والمستفيدين بشكل عام, ويمكن إيجاز أهمية المركز في العناصر الآتية:

1. خدمة المجتمع بحفظ وتنظيم وإتاحة المصادر التاريخية.
2. العمل على بناء معايير وصفية تنظم المصادر التاريخية في شكلها الرقمي.
3. تمكين البحوث العلمية في مجال النظم التقنية المتعلقة بحفظ وإتاحة المصادر التاريخية.
4. بناء الخبرات التخصصية في مجال المركز وتبادل الخبرات مع المراكز العالمية.
5. توعية المجتمع بأهمية المصادر التاريخية وايجاد البرامج التوعوية في مجالات الاعلام والمحافل العلمية.
6. رسم السياسات والقوانين المتعلقة بحفظ وإدارة المصادر العلمية عن طريق الدراسات العلمية.